الرئيسية / مقالات / موسوعة “ويكيبيديا”: 15 عاماً من المعرفة الحرة والمعلومات السريعة

موسوعة “ويكيبيديا”: 15 عاماً من المعرفة الحرة والمعلومات السريعة

د. ناجي شكري الظاظا*

لا نبالغ عندما نقول أن موقع موسوعة ويكيبيديا العالمية هو المرجع الأول لكل الباحثين على الانترنت. فإذا كان ترتيب موقع محرك البحث جوجل هو الأول عالمياً من حيث عدد الزوار، وأن موقع فيسبوك هو الثاني؛ فإن موقع ويكيبيديا هو السابع عالمياً. فأنت إذا بحثت في جوجل –بأي لغة تريدها- عن أي شئ ذات دلالة معرفية كمصطلح أو مفهوم معين أو حتى اسم لشخص أو مكان أو حادث، ستجد أن ويكيبيديا في مقدمة النتائج، ولعلها تكون الأولى.

وإذا كان صحيحاً أنك إن لم تجد ما تبحث عنه في أول 10 نتائج لجوجل، فإن ما تبحث عنه غير موجود؛ فهذا يعني أن ما تبحث عنه يجب أن يكون في ويكيبيديا إن كان موجوداً بالفعل!

احتفلت ويكيبيديا بداية هذا الأسبوع بمرور 15 عاماً على انطلاقها على الانترنت، كموسوعة حرة. بدأت باللغة الإنجليزية لتصبح اليوم بمائتين وثمانين لغة، كُتب بها 36 مقالاً متنوعاً، حيث كان نتاج المشاركات باللغة العربية هو 405,440 مقالاً، والمقالات تزداد بشكل يومي. ومن المعلوم أن الموقع يعتمد على المحررين المتطوعين الذين بلغ عددهم 80 ألفاً.

ونتيجة للشهرة التي حظيت بها الموسوعة متجاوزة “موسوعة المعارف البريطانية” بمراحل، فإنه وبحسب موقع “أليكسا” الشهير لتصنيف المواقع الإلكترونية، فإن أكثر من مليون ونصف موقعاً (1,652,717) مرتبطاً بموقع الموسوعة ويشير إليه أشهرها موقع التجارة الإلكترونية “أمازون”، بل إن34.7% من الزيارات تأتي من جوجل، وأن الموقع يحقق نسب زيادة يومية في الزيارات، ولعل أمريكا هي أكثر المناطق زيارة له، حيث أن “أليكسا” تفيد بأن 20.9% هم من الولايات المتحدة الأمريكية.

وبحسب استطلاع أجري في ألمانيا فإن أربعة من بين كل خمسة يبحثون عن معلومات على الانترنت يزورون ويكبيديا، وأن ثقتهم بالمحتوى تصل إلى 80%، رغم أنها لا تعتبر مرجعاً أكاديمياً معتبراً، وذلك يرجع لأن أي شخص يمكنه أن يضيف أو يعدل أو ينشئ مقالاً على الموسوعة ملتزماً بمعايير الموسوعة، التي لا تنحى -بطبيعتها العامة والحرة- المنحى الأكاديمي الذي يعتمد على الصرامة في الدقة والثبات والأصالة. ويذكر هنا أن مقالة عن الرئيس الأمريكي جورج بوش -الإبن- قد حظيت بين 2004 و2005 بما يزيد عن 45,862 ألف مرة تعديل. وهنا من العدل أن نذكر أن ويكيبيديا تستخدم خوارزميات تدقيق في المحتوى لاكتشاف المحتويات السيئة وتلك التي تخالف شروط النشر المعتمدة لديها.

ورغم هذه الشهرة وهذا المستوى من الثقة، فإن ويكيبيديا لا تزال تلتزم بعهدها مع المستخدمين، بأنها لا تضع إعلانات تجارية على صفحتها وأنها ومنذ إطلاقها عام 2001م فإنها تقدم خدماتها بشكل مجاني، ولا تزال كذلك. ويذكر أن الأمريكي “جيمي ويلز” هو أحد أهم مؤسسي ويكيبيديا، وأحد أعمدة مؤسسة “ويكيميديا” التي تشرف على عمل الموسوعة وتديرها، قد صنفته مجلة التايمز الأمريكية كأحد الأشخاص المؤثرين في العالم عام 2010م.

ويذكر أن “ويكي” تعني “السريع” بلغة هاواي، و”بيديا” تعني “موسوعة”، لكن كلمة “ويكي” أصبحت تعني المحتوى الحر، سريع الإنشاء والتعديل. وكون الموسوعة حرة ولا تعتمد على الإعلانات، فهي تمول نفسها من خلال التبرعات التي تجمعها مؤسسة ويكيميديا، كما لا شك أن المؤسسة تحصل على عائدات من محركات البحث والخدمات الأخرى التي تقدمها المؤسسة بشكل مباشر أو غير مباشر.

بعد 15 عاماً من ويكيبيديا فإنك تشعر بالسعادة لوجودها في عالمنا الافتراضي وعالمك المعرفي، فهي تعطيك معرفة سريعة وغنية بالمعلومات، كما تتيح لك مشاركة ما تعرفه مع الآخرين بحرية ومصداقية تتناسب مع عصر المعلومات السريعة.


* أستاذ مساعد في تكنولوجيا المعلومات

عن Naji Shukri

شاهد أيضاً

حركة حماس والعلاقات الأردنية .. نظرة في التكوين والمآلات

تعتبر علاقة حركة حماس بالمحيط الإقليمي والعربي جزءاً أصيلاً من رؤيتها لتحرير فلسطين، فمنذ انطلاقها …