الرئيسية / مقالات / رأي وتحليل / هل خرجت حماس من “تيار الممانعة”؟ أم لا تزال إيران خيارها الحتمي؟

هل خرجت حماس من “تيار الممانعة”؟ أم لا تزال إيران خيارها الحتمي؟

صحيح أن خروج -أو إخراج- حركة حماس عام 1999م من حضنها الدافئ في الأردن، حيث يتمتع الفلسطينيون بأعلى مستوى حقوق مدنية وسياسية في الدولة؛ قد مثل خسارة كبيرة لها إلا أن ذلك وكما يقال “رب ضارة نافعة”، فقد انفتحت لها أبواب جديدة في سوريا وقطر كان لها أكبر الدور في الدعم والتطوير والتدريب على كافة المستويات، خاصة بعد نجاح حماس في انتخابات المجلس التشريعي في يناير 2006 وحصولها على نسبة 60% من المقاعد وبالتالي تشكيلها للحكومة العاشرة، وهي أول حكومة حمساوية في تاريخ فلسطين. حكومة تَنَكّر لها العالم بضغط مباشر من عدوها الإسرائيلي وحليفه الأمريكي، وتحريض مباشر من خصمها السياسي حركة فتح وحلفائها أو ما عرفوا بالرباعية العربية (مصر والأردن والسعودية والإمارات). الأمر الذي دفع حماس بشكل مباشر للعمل مع محيط إقليمي جديد عرف بتيار الممانعة، الذي تمثّل في إيران وسوريا وحزب الله ومن خلفهم قطر كلاعب أساسي في السياسة الإقليمية.
فكانت إيران دولة الدعم الرسمي والمباشر لحكومة حركة حماس وجناحها العسكري كتائب القسام، اقتصادياً ومالياً وتدريباً وتسليحاً، وتمثيلاً في محافلها وملتقياتها السياسية والدينية. وكانت سوريا هي الأرض الحاضنة للقيادة السياسية والكفاءات الحكومية والحركية تدريباً ودبلوماسيةً ومراكز للتدريب العسكري بالتعاون مع حزب الله، حيث تجربة المواجهة والقتال مع العدو المشترك “إسرائيل”.
كان ذلك عبر سنوات امتدت منذ إبعاد 418 من قيادات حماس إلى لبنان عام 1992م كرد إسرائيلي مباشر على اختطاف حماس للجندي الصهيوني “نسيم توليدانو”. بدأت العلاقة تنمو بين إيران وحماس منذ ذلك الحين وتطورت بشكل ملحوظ بعد دخول منظمة التحرير الفلسطينية على مسار العملية السلمية واتخاذ إيران موقفاً حاداً منها. وقد نمت العلاقة معها لتتوج بفتح مكتب تمثيل لحماس في طهران. ومع تصاعد النفوذ الإيراني في لبنان وتحقيق حزب الله نصراً بانسحاب الجيش الإسرائيلي عام 2000 من ثم اندلاع انتفاضة الأقصى، تطور الدعم الإيراني بشكل أوسع للمقاومة الفلسطينية.
وفي تحول استراتيجي في المنطقة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001؛ جعل إيران تقوي علاقاتها مع حلفائها ومع حركة حماس بعد تقسيم المنطقة من قبل أمريكا وحلفائها إلى معتدلين ومتطرفين، ومع فوز حماس في الانتخابات عام 2006 وتشكيلها للحكومة كثف من الدعم الإيراني للحركة وفصائل المقاومة في ظل غياب الرعاية العربية لهذه الحكومة، عوضاً عن أن يكون عداء عربياً عاماً لها.
وقد استمرت تلك العلاقة حتى بداية الربيع العربي الذي طال سوريا 2011م، حيث تبدلت المواقف وظهرت الخلافات الكبيرة، فلطالما وقفت حماس على مسافات متساوية بين جميع الفرقاء داخل تلك الدول، إلاّ أن النظام السوري طالب قيادة حماس بموقف علني يدعم النظام ضد الثورة، الأمر الذي رفضته قيادة حماس وهي تدرك تبعات ذلك على وجودها وإقامتها في دمشق وعلاقتها مع طهران، وبالتالي حزب الله الذي لعب دور الشريك المصيري مع النظام ضد الثورة من خلال تصريح حسن نصر الله في 25 مايو 2013 بمشاركة مقاتليه في العمليات داخل الأراضي السورية ضد الثوار، كما أن المقاتلين الإيرانيين والحرس الجمهوري قد ظهروا بالصوت والصورة وهم على جبهات القتال في قلب القرى والمدن السورية.
لا يمكن اعتبار علاقة حركة حماس بطهران في صعود دائم أو سكون مستمر، بل هي أقرب إلى التذبذب السلبي، للأسباب التالية:
1. ربط العلاقة الإيرانية مع حماس بما يجري في الساحة السورية، وموقف حماس الرافض لقتل النظام السوري لشعبه.
2. عدم تلبية حماس دعوة الرئيس أحمدي نجاد لحضور قمة عدم الانحياز التي جرت في طهران في شهر أغسطس 2012.
3. استثناء زيارة طهران في جولة رئيس الوزراء اسماعيل هنية خلال زيارته عدد من دول الخليج التي لم تقدم الدعم لحماس في الوقت الذي كانت تقدمه طهران.
4. عدم إبراز الدور الإيراني العسكري بشكل مرضى لطهران خلال المواجهة العسكرية مع غزة 2012 والحرب عليها 2014 في الوقت الذي كانت تحتاج فيه إيران هذه الورقة في مفاوضاتها مع الدول1+5 بشأن الملف النووي.
أما عن أسباب ومبررات علاقة حماس بسوريا فإنها لا تختلف كثيراً عن أسباب إيران، وهما الدولتان اللتان كانتا تشكلان رأس المعارضة للسياسة الأمريكية في المنطقة، وبما كانت تمثله سوريا من جبهة ممانعة وظهير للمقاومة في وجه الاحتلال الإسرائيلي. كما أن تقييم الموقف من سوريا لا يحتاج إلى كثير تفصيل, فسوريا وضعت حماس بين فكي كماشة, فأصبحت بين خيارين: إما أن تكون مع النظام أو أن لا تكون! فاختارت حماس أن تقول ” لا “. وقد أعلنت حركة حماس غير مرة، بأن موقفها ذلك ينسجم مع مبادئها الأخلاقية والإنسانية في ظل الجرائم التي ترتكب في سوريا من قبل النظام، كما أن الضغط الشعبي السوري الداعم لحركة حماس أثناء تواجدها على الأرض السورية ما فتئ يطالب الحركة باتخاذ موقف داعم ومساند للثورة، مما شكل لدى حركة حماس رأياً عاماً تجاه الإعلان الصريح أنها ضد ظلم النظام، ومع حقوق الشعب السوري، في سياق عدم تدخلها في الشأن الداخلي السوري، لكنها في الوقت نفسه ترفض أن يستخدمها النظام مطية لقتل شعبه باسم الممانعة والمقاومة. ومن الجدير بالذكر أن الثورة السورية لم تقم رفضاً للموقف السوري المقاوم والممانع للسياسات الصهيونية في المنطقة، بل من أجل حريته وكرامته ومطالبه الوطنية الشرعية، بانتخاب ممثليه وتعزيز التداول السلمي للسلطة بدل احتكار حزب البعث للحكم منذ منتصف القرن الماضي إلى اليوم.
ويلاحظ أن حماس كانت قد وضعت كل بيضها في السلة السورية على الصعيد السياسي والأمني، مما صعب عليها المهمة عندما قررت الانسحاب من الساحة السورية، فتشتت التنظيم وتبعثرت بين قطر وتركيا والسودان ومصر. وعلى كل حال فإن ثمة تسوية سياسية بين الأطراف السورية تفتح العلاقة مرة أخرى مع سوريا -ما بعد الثورة- لأن الصراع الدائر لن ينتهي إلا بحل سياسي, فلا غالب ولا مغلوب. و ما زالت حماس تمتلك أوراق قوة تتمثل في التواجد الفلسطيني المؤيد لها، حيث يقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بنحو نصف مليون لاجئ.
وبالنسبة لإيران فإن حماس -في هذه المرحلة بالذات- لا تجد حرجاً في القول أنها بحاجة لها، كما أن الأخيرة بحاجة إليها. فالحركة لم تجد بديلاً عن طهران يقدّم لها الدعم المالي والعسكري، بل يمكن القول أن فرص تقارب حماس وإيران وحزب الله تزداد، مع ما يعيشه قطاع غزّة من أجواء عزلة بفعل الإجراءات المصريّة على الحدود وإغلاق الأنفاق، ما يعني أن الجهود التي تبذلها الأطراف الثلاثة إيران وحزب الله وحماس تشير إلى أن خسارتها لبعضها البعض لم تكن كاملة، على الرغم من تأثّر علاقاتها سلباً على المدى القريب.
ولا شك أن واقع الانقلاب العسكري في مصر جعل كل من حماس وإيران تستيقظان على واقع أليم أصابهما معاً، ولا تجدان من سبيل أمامهما سوى تجاوز أخطاء الماضي واستئناف العلاقة بعيداً عن ماضي تيار الممانعة الذي فقد وجوده بعد الثورة السورية. وإذا كانت حماس لم تكسب مصر في صفّها بصورة كلية في عهد مرسي، فهي حريصة على عدم خسارة إيران بنفس الحجم في عهد الرئيس روحاني. ولعل الحديث عن أن إيران لم تحبذ موقف سوريا من حماس الذي طالبها بمساندته ضد الثورة السورية يشي بشئ من البرغماتية الإيرانية، الأمر الذي يجعل من فرص إعادة العلاقة الإيجابية بين حركة حماس وإيران أمراً حتمياً، بالذات حين تكون حماس هي الورقة الرابحة في معادلة الصراع مع العدو الصهيوني الذي يغتصب المسجد الأقصى، بما يمثله من رمز إسلامي هو محل نظر الجمهورية الإسلامية كقوة إقليمية تريد لنفسها مكان الصدارة في المنطقة.

عن Naji Shukri

شاهد أيضاً

حلف حماس الجديد!

إن نجاح حركة حماس في نيل ثقة الشعب الفلسطيني الانتخابية عام 2006، وتشكيلها للحكومة الفلسطينية …